علاج ادمان الكيميكال
علاج ادمان الكيميكال

علاج ادمان الكيميكال

في القرن العشرين والقرن الواحد والعشرين زاد فيها نسبة المواد المخدرة بدرجة كبيرة جدان فلا تقف المخدرات على شكل واحد فقط او نوع واحد فقط من المخدرات، فـ تتنوع ما بين المخدرات الطبيعية وبين المخدرات الكيميائية الصناعية مثل مواد الكيميكال، ويتطلب علاج ادمان الكيميكال بالاخص مصحات طبية متخصصة في علاجه.

موضوع انتشار المواد المخدرة المصنعة اصبح ذات انتشار اوسع بكثير من باقي المخدرات، ولذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن مخدرات أو مخدر الكيميكال، وهي أنواع مختلفة او نوع واحد، وسوف نوضح ذلك تاليا، وسوف نتحدث عن أضرار مادة الكيميكال المخدرة، وسوف نوضح ايضا الآثار الجانبية التى تظهر على مدمن هذه المواد الاصطناعية وكيفية علاجها في النهاية او بالاخص كيفية علاج إدمان الكيميكال.

ما هو مخدر الكيميكال ؟

اولا قبل ان نذكر كيفية علاج إدمان الكيميكال، يجب اولا ان نتعرف على مخدر الكيميكال وكيف يختلف عن المخدرات الطبيعية، بشكل عام الفرق بين المخدرات الطبيعية و الكيميكال، ان المخدرات الطبيعية يتم استخلاصها بطريقة معملية من النباتات الطبيعية، وليس ذلك معناه ان هذه المخدرات تكون آمنة بالنسبة للجسم، لانه يتم اخراج مواد معينة ذات تأثير مخدر ومهدىء و مثبط للجهاز العصبي المركزي، وهذه المواد تكون مركزة جدا بنسب كبيرة، وعندما يتم تعاطيها بهذه الكمية الكبيرة تقوم باللعب والتاثير على مراكز الدماغ ثم تقوم بتغيير كيمياء الدماغ وكيمياء الجسم الداخلية، مما يسبب خلل ومشاكل كثيرة بالجسم، ويلزم إصلاح الجسم، فترة نقاهة بعيدة عن المادة المخدرة تسمى فترة انسحاب.

أما مادة الكيميكال المخدرة، هي عبارة عن مادة مخدرة يتم تصنيعها في المعامل عن طريق خلط بعض من المواد المصنعة كيميائيا ايضا لكي يعطي في النهاية شكل مادة مخدرة تعطي تقريبا نفس تأثير معظم المواد المخدرة، وهذه المواد تكون اخطر من المواد المخدرة طبيعيا، فهي يتم إدمانها بشكل اسرع واكثر من المواد الطبيعية، وإذا تم ادماه  فإنه فى الغالب لن يستطيع المدمن ان يوقف إدمانه عليها، لان هذه المواد يمكن ايجادها والحصول عليها من اى مكان ومن اى مصدر، فهي تعتبر سهلة الحصول خلافا للمواد المخدرة الطبيعية الاخرى مثل الهيروين والكوكايين والأفيون التى يصعب الحصول عليها.

و مادة الكيميكال المخدرة لها أسماء متعددة وأنواع مختلفة فهي إما تسمى الكيميكال بصورتها العادية أو مخدر الجوكر او مخدر الفودو الذي سبق الحديث عنه في مقال آخر، او مخدر الاسبايس، وتم إدراج المواد الكيميكال ضمن جدول المخدرات التي تؤثر على القوة العقلية والقوة الجسدية بالنسبة للمتعاطي، وتم تجريبها بشكل قانوني مثل مواد الهيروين ومواد الكوكايين.

ومشكلة هذه المواد الكيميائية المخدرة التي يتم تصنيعها في المعامل هي الانتشار الواسع وصعوبة مراقبتها وصعوبة منعها من الأسواق، وذلك لعدة اسباب، فهي تدخل في شكل معطر او زيوت متنوعة، فمن الممكن ان تكون في سوائل الشيشة الالكترونية، او من الممكن ان تكون في الأقراص المعطرة الصلبة التي توضع في السيارات، فو تكون في اكياس صغيرة معطرة تزن حوالى جرامات بسيطة، ومن الممكن ان تجدها في أي شكل من الأشكال، ويمكن الحصول عليها من أي مصدر، ومن الممكن ان يدمن عليها الشخص بدون ان يعلم.

فمثلا من الممكن ان يشترى عشبة عطرية من الاعشاب الموجود منها بكثرة، ولكن قد تكون هذه العشبة فيها المواد المخدرة، و يستنشقها الشخص العادي، فيشعر بالنشوة والارتخاء في نفس الوقت ويشعر بالسعادة، فـ يطبلها وياتي منها بكميات اكبر، اعتقادا منه أنها تساعد في الاسترخاء فيصبح مدمن على هذا النوع، وهو لا يعلم انه قد أدمن على المخدرات، ولذلك اذا وجد نفسها يحقق شروط وأعراض الإدمان التي سوف اذكرها في الفقرة القادمة، فيجب عليه فورا طلب المساعدة في علاج إدمان الكيميكال.

اعراض ادمان الكيميكال

اعراض الادمان تتشابه الى حد كبير جدا من نوع المخدر الى نوع مخدر آخر، وأعراض ادمان الكيميكال هنا تتشابه الى حد كبير مع أعراض الإدمان لدى المخدرات الطبيعية مثل الحشيش والهيروين والأفيون والكوكايين وغيرها، وإذا وجدت هذه الأعراض لديك فيجب فورا ان تحصل على علاج ادمان الكيميكال من اى مركز طبي مختص، ومن اعراض ادمان الكيميكال ما يلي:

الشعور بالنشوة: فـ المخدرات بشكلها الطبيعي او غير الطبيعي، تلعب على جزء هام جدا وهو إفراز الهرمونات والمواد في الجسم بصورة غير طبيعية، وهي مواد تجعل الإنسان يشعر بكمية كبيرة من النشوة والسعادة بطريقة لم يسبق له ان قام بتجريبها، وهي نشوة تنتج من لاشيء، فمن الطبيعي ان يشعر الانسان بنشوة الفرح والسعادة بكمية بسيط معتدلة عند حدوث شيء مثير ومفرح، مثل سماع خبر جيد ومفرح مثلا، أو ممارسة نشاط رياضي واستطاع الإنسان فيه تحقيق تقدم ممتاز فيه، وهكذا، أما الشعور بالنشوة هنا ينتج من لا شيء وهو عرض سيء جدا بالنسبة للمخ ونظام المكافأة لديه، فيضطر الى تغيير عمله بأن المكافأة يمكن ان تحدث بدون أي شيء، ويدمن على هذه المادة المخدرة التى تعطيه النشوة والسعادة، وذلك بعد تعاطيها بصورة مكثفة جدا.

تغيير السلوك: من الاعراض الهامة أيضا في مسألة إدمان مادة الكيميكال المصنوعة بمختلف أنواعها، هو تغيير السلوك بشكل غير طبيعي، وبالطبع الى الاسوء، ويظهر ذلك في الأشخاص التي تكون طبيعتهم هادئة، وبعد فترة قليلة من تاطي الكيميكا يصبح سلوكهم اندفاعي و عصبي وعدواني بطريقة غير طبيعية، وتجدهم يضربون أي شيء بعرض الحائط.

الاصابة بحالات نفسية سيئة: ومن الاعراض الهامة ايضا، ان المدمن يصاب بحالات وأمراض نفسية سيئة وأشهرها بالطبع هو الاكتئاب، وذلك نتيجة طبيعية، فـ عملية الإفراز الكبيرة لـ هرمون الدوبامين ( هرمون السعادة )  يجعل الإنسان يدخل في حالة كبيرة من النشوة والسعادة، ولكن يكون فترة صغيرة فقط تستمر من ربع الى نص ساعة او ساعة على الأكثر حسب كمية المادة التي تعاطاها، ثم بعدها يذهب تأثير الدوبامين على الجسم، فيصبح المدمن بلا أي احساس، وذلك يدخله في حالة الفراغ العقلي والصدمة، فبعد ان كان منذ قليل يشعر بالنشوة حاليا اختفت بدون أي سبب، فهذه يضعه في حالات عقلية ونفسية سيئة مثل الاكتئاب.

الإصابة بأعراض جسدية: ومن أعراض الإدمان ايضا هنا وهي أعراض يتطلب معها طلب علاج ادمان الكيميكال فورا هي أعراض جسدية ملحوظة، مثل الصداع المزمن إلا في حالة تعاطي الجرعة، ونجد المدمن هنا في حالة صداع مزمن وهياج وعصبية شديدة جدا ومفرطة الى ان يحصل على الجرعة الأخرى، فنجدها يبحث عنها بأي طريقة ممكنة حتى يستطيع ان يتخلص من الصداع والهيجان والألم الذي يشعر به في معظم انحاء جسمه.

كيفية علاج إدمان الكيميكال

يمكن علاج الادمان من الكيميكال بنفس طريقة العلاج لمعظم أنواع المخدرات، ولكنها أيضا تتطلب وجود مصحة طبية خاصة بالإدمان ولديهم حالات من قبل في نفس ادمان الكيميكال، والمرحلة الأولى في علاج إدمان الكيميكال هي مرحلة الانسحاب، وهي التي يتم فيها سحب المادة المخدرة من جسد المدمن، وهي تبدأ من بعد آخر جرعة وتستمر حتى اسبوع او عشرة ايام حسب حالة كل مدمن، ومن أعراض الانسحاب ما يلي:
  • الشعور بصداع مزمن ومزعج مع وجود تشنجات وهيجان في الدماغ.
  • الشعور بوجود آلام شديدة في العضلات وعظام الجسم، وتقريبا آلام في كل أنحاء الجسم
  • فقدان الشهية بشكل كبيرة، فمن الممكن ان يبقى المدمن خلال العشرة ايام بدون ان يأكل اى شيء تقريبا.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ وجحوظ العينين الى الخارج
  • القلق وعدم النوم نهائيا والإصابة بكوابيس مفزعة أثناء الليل
  • وفي آخر فترة الانسحاب او قبلها بيومين نجد هذه الأعراض اشتدت بطريقة غير طبيعية، مثل زيادة الصداع الى حد أكبر بكثير، ويجب حينها تناول مهدئات ولكن بشرط عدم إفراز مادة الدوبامين ولا الحصول على أى من مواد الكميكال المخدرة، وايضا زيادة الألم الجسدي، فتزيد الآلام في العضلات والعظام، وزيادة التشنجات بشكل كبير، فمن الممكن هنا الاصابة ايضا اعراض الصرع ولك حتى اليوم الأخير الذي يكون انتهى الجسم تماما من سحب المادة المخدرة بالكامل.

بعد انتهاء فترة الانسحاب يتم تعديل سلوك المدمن وتحسين نفسيته بعد الضرر الذي لحق بها وعلاج حالات الاكتئاب واي شيء سيء حصل عليه خلال فترة الإدمان، ويختلف علاج ادمان الكيميكال من حالة الى اخرى ومن جرعة الى أخرى ومن نوع مخدر الى آخر.

تابع أيضاً: أعراض انسحاب الكيميكال

أضف تعليق

أحدث أقدم