أعراض انسحاب الكافيين
أعراض انسحاب الكافيين

الأعراض الانسحابية للكافيين

هناك كثيرا من المواد التي نستهلكها بشكل طبيعي في روتين يومنا العادي، وربما قد تكون هذه المواد سبا في تحويل الحياة الى كتلة من العذاب، ومنها مادة الكافيين التي توجد في كثير من المشروبات التي نشربها باستمرار مثل الشاي والقهوة، والكافيين مادة تسبب ادمان والأعراض الانسحابية للكافيين قد تكون صعبة ي حالات معينة.

في هذا المقال سوف نوضح مادة الكافيين وتركيباته الكيميائية، وماذا يستمر الإنسان بتناولها بكميات كبيرة يوميا، وماهي حقيقة ان الكافيين يسبب ادمانا، وسوف نتحدث عن الاعراض الواضحة التي يسببها ادمان الكافيين، وهل هناك اضرار جسدية كبيرة بسبب ادمان الكافيين على الجسد ام لا وهل هناك استخدامات طبية في الأساس للكافيين ام لا، وسوف نتحدث بالطبع عن الأعراض الانسحابية للكافيين.

ما هو الكافيين؟

ببساطة شديدة الكافيين او كما يقال عليه (البُنِّين) هو عبارة عن مادة من المواد الشبه قلوية من مجموعة مواد تسمى الزانثينات، و الزانثينات يتم تصنيفه في علم الصيدلة من العقاقير والمواد نفسية التأثير التي تقوم بدور المنشط للجهاز العصبي المركزي، وإذا كنت تعتقد ان الكافيين هو وليد العصر الحديث فربما انت مخطىء، فوجد العلماء ان الكافيين يتم استخدامه منذ قديم الأزل تقريبا، م خلال ان الإنسان يقوم بمضغ بعض البذور وأوراق النباتات، التي كانت تعطيهم الاسترخاء والهدوء عن طريق تحفيزهم وإعطائهم النشوة اللازمة من أجل متابعة الحياة اليومية العادية، ويقال ان أول من اكتشف الكافيين هو طبيب صيني قديم، واكتشفه بالصدفة عندما كان يجلس في مكان  تحت شجرة او نبات معين، وسقطت فيه بعض اوراق معينة بها مادة الكافيين في الماء المغلي، ثم تذوقها الطبيب، ووجد احساس بالاسترخاء والنشوة والسعادة، ثم قام بجلب هذه الأوراق ثم قام بعملية غليها في الماء كي يتأكد من مفعول هذه الأوراق.

وكما قلنا ان الكافيين هو عبارة عن مادة شبه قلوية، وهناك كثيرا م المواد والمركبات الشبه قوية والتي تندرج تحت الكافيين مثل مادة الميثيلكسانثين، وهي عبارة عن مركب يتكون ن ثلاثة مكونات وهي الكافيين و مادة الثيوفيلين و مادة الثيوبرومين، و مادة الميثيلكسانثين موجود في المشروبات التي نتناولها باستمرار مثل الشاي بأنواعه ومنتجات القهوة بالطبع، مثل القهوة التركي والعربي والنسكافيه والكابتشينو، وغيرها من المواد التي تقربا ندمن على تناولها يوميا.

استخدامات الكافيين الطبية

قبل ان نذكر موضوع ادمان الكافيين وموضوع أعراض انسحاب الكافيين، يجب أولا ان نذكر الاستخدامات الطبية للكافين حتى نستطيع الحكم بدقة على الكافيين، المادة الغريبة التي انتشرت بشكل رهيب في القرن العشرين والقرن الواحد والعشرين، وقبل ان يتحول الكافيين الى مادة ادمانية صباحية يومية كان له استخدامات طبية متعددة ومنها ما يلي:
  • من أهم استخدامات الكافيين الطبية بالطبع هو تنشيط الدماغ وتنشيط الجهاز العصبي المركزي، فيتم وصف الأدوية والعقاقير التي يوجد بها نسبة كبيرة م الكافيين لكي تعز النشاط وتنشط الجسم والعقل لدى المرضى الذين لديهم حالات اكتئاب او فرط حركة او قلة تركيز، حيث ان تنشيط الجهاز العصبي المركزي يساعد بشكل كبير على التركيز بدقة في كل جانب من جوانب الجسد.
  • من أهم استخدامات مادة الكافيين الطبية ايضا هو استخدامه في مجال التخسيس وخسارة الوزن، بالكافيين يقوم بتقليل الشهية بدرجة كبيرة، فلو لاحظنا ان أي شخص يتناول مشروبا بها كمية كبرة من الكافيين يحدث خمول للشهية وفقدانها تقريبا في وقت شرب القهوة ويستمر الإحساس لمدة ثلاثة ساعات تقريبا ويتراوح التأثير ما بين حالة الى حالة، لذلك يصف أطباء التخسيس والسمنة الزائدة العقاقير التي يوجد بها نسبة كافيين وتساعد على فقدان الشهية، حيث نجد ان هناك كثيرا من الأدوية المخصصة لخسارة الوزن بها كمية كبيرة من مادة الكافيين.
  • من فوائد الكافيين الطبية ايضا هو ان الكافيين يعتبر محفز وعامل مهم للاستيقاظ، ولذلك هناك حالات مرضية تتصف بالخمول والكسل المرشي، وليس الكسل الطبيعي، وفي الغالب يكون الكسل المرضي والخمول عرض لامراض معينة مثل متلازمة التعب الحد مثلا او وجود مشاكل في القلب، ولذلك يقوم الطبيب حينها بوصف بعض الأدوية التي يكون فيها نسبة كافيين معينة تقوم بعامل الاستيقاظ.
  • هناك استخدام طبي هام للكافين ايضا، وربما هذا الاستخدام يكون احد الاسباب الهامة في الوصول الى حالة ادمان الكافيين، وفي النهاية يتم علاج الادمان من الكافيين وصولا الى الأعراض الانسحابية للكافيين، وهذا الاستخدام هو دخوله في بعض الادوية التي تحفز على النوم، او فيها بعض المواد الكيميائية العلاجية التي تؤدي الى النوم، فمثلا ادوية وعقاقير الجيوب الانفية فيها مادة أساسية تسمى السودوافدرين، او الفيدرين، وهي مادة يتم استخراجها من نبات صيني معروف، وهي مادة تساعد بشكل أساسي على معالجة وتهدئة الالتهاب في الجيوب الانفية، وهذه المادة من اعرضها الاساسية هي النوم والخمول والكسل بشكل غير طبيعي، لذلك مثلا تجد ان معظم ادوية التهابات الجيوب الأنفية يوجد فيها نسبة من الكافيين حتى تعادل او تثبط من مفعول التنويم الذي يحدث بسبب السودوافدرين، ومن امثلة ذلك دواء الانتي فلو، الكونجستال، والفلورسنت، وغيرهم.
  • يتم استخدام مادة الكافيين في ادوية الزهايمر، حيث يساعد الكافيين بشكل أساسي على تقوية الذاكرة، وتقوية الجهاز العصبي المركزي وتنشيطه، وبالتالي يعود ذلك على مريض الزهايمر في انه يشعر بأن ذاكرته تعود اليه تدريجيا، ويبدأ بالتركيز في الذكريات والوضع الحالي.

اضرار إدمان الكافيين

كما ذكرنا بالاعلى ان هناك استخدامات طبية وفوائد جمة كثيرة للكافيين، وذكرنا بعضا وقليلا منها فقط، ويعتبر الكافيين هو عنصر هام في القرن العشرين والقرن الواحد والعشرين، وهو المتحكم في الحالات النفسية والعصبية والمزاجية لكثيرا من الناس، وادى ذلك الى تناول الكافيين بشراهة وبكميات كبيرة، ومنها تناول منتجات ومشروبات القهوة على الصباح بكمية كبيرة، وتناول الشاي ايضا، واذا حدث وان الشخص لم يتناول قهوته الصباحية، سوف يشعر بالضيق والاختناق طوال اليوم الى انا يستطيع ان يرتشف أول رشفة من كوب القهوة المفضل اليه او اى من منتجات الكافيين.

وذك يدخلنا في مرحلة تحليل هذا السلوك، وان قارناها حللناه بدرجة صحيحة، فلا نستطيع الا ان نطلق عليه حالة ادمانية على الكافيين، فهناك من يتناول منتجات القهوة او الكافيين بمية شرسة جدا، لدرجة انه يتناول في الصباح فقط ما يعادل اكثر من ثلاثة أكواب من القهوة، وتلك كمية كبيرة، ولا تدل الى على ان هذا الشخص مدمن على القهوة وعلى مادة الكافيين الموجودة في القهوة، وحينها لا يشعر الشخص إلا إذا تضررت صحته بشكل كبير نتيجة تناوله منتجات الكافيين بشكل كبير، ومنتجات الكافيين مثل القهوة والشاي يسببان مشاكل صحية عديدة منها مثلا:
  1. حدوث اضطرابات في المعدة نتيجة تناول الكافيين بكثرة، مثل الشعور بمغص والشعور بتهيج لفم المعجة والخ.
  2. الشعور بالدوخة وبعض الصداع
  3. الشعور بعدم التمكن من موازنة الفعل ورد الفعل
  4. الشعور بعدم التحكم بشكل جيد في الأعصاب الطرفية.
  5. الشعور بالعطش
  6. الإصابة بمرض الأرق.

أعراض انسحاب الكافيين

الكافيين هو مادة ادمانية، ولكن يشترط ان تكون بكمية كبيرة، ويتم العلاج من ادمان الكافيين عن طريق التوقف او التقليل بشكل كبير عن تناول مواد الكافيين مثل القهوة والشاي، وحينها يمر الشخص بحالة الأعراض الانسحابية للكافيين التي تستمر من ثلاثة ايام الى اسبوع على الاكثر، وهي ليست صعبة او خطيرة مثل الاعراض الانسحابية للمخدرات، فهي بسيطة جدا تتمثل فيما يلي:
  1. الاصابة بالصداع طوال اليوم، وسوف يقل في نهاية فترة الأعراض الانسحابية.
  2. الشعور بفقدان الشهية بدرجة كبيرة.
  3. الاصابة بالدوخة وعدم التوازن.
  4. من أعراض انسحاب الكافيين الشعور بتهيج المعدة.
  5. من الأعراض الانسحابية للكافيين الشعور ببعض العصبية والتشنجات البسيطة في الدماغ.

أضف تعليق

أحدث أقدم