أعراض انسحاب الكوكايين
أعراض انسحاب الكوكايين

الأعراض الانسحابية للكوكايين

الأعراض الانسحابية للكوكايين تعتبر أعراض خطيرة، ويجب ان يكون هناك مراقبة لها تحت اشراف الطبيب، او المصحة الادمانية، ويعتبر ادمان الكوكايين من اشد انواع ادمان المخدرات، فهو تقريبا يحتل المرتبة الثانية في الخطورة بعد ادمان الهيروين، فهو يصعب التعامل معه والشفاء منه إلا بعد جهد كبير من المدمن نفسه ومن الأطباء.

إذا كنت تبحث عن موضوع ادمان الكوكايين، ففي هذا المقال سوف نذكر بعضا من الحقائق التي تخص مخدر الكوكايين، وسوف نوضح الحقائق الغائبة عن هذا المخدر، وسوف نذكر في النهاية موضوع أعراض انسحاب الكوكايين، ولماذا تتصف بالصعوبة، ولما يعتبر علاج الادمان من الكوكايين شديد الصعوبة، وهل هناك أضرار جانبية على الصحة يعاني منها مدمني الكوكايين، وسوف نذكر ايضا كيفية التعود على الكوكايين وادمانه.

الكوكايين

مبدئيا معظم الناس حول العالم واكرر ان نسبة كبيرة منهم لم يعرفوا مخدر الكوكايين او لم يستمعوا الى اسمه الا من خلال التلفاز والإذاعة او قنوات الميديا والافلام والمسلسلات وغيرها، وذلك لعدة أسباب هامة، يوجد فيها أسباب سياسية عالمية، مثل ان دولة الولايات المتحدة الامريكية تقوم بمحاربة تجارة المخدرات بشكل واسع ثم تبعتها بقية الدول بالتبعية ( مع انه من الممكن ان تجارة الدول لم تكن متوفرة في هذه الدول ) فقامت بانتاج كثيرا من الأفلام السينمائية والقصص والمسلسلات التلفزيونية عن الكوكايين وهي المادة البيضاء المعروفة، وعن تجارة الكوكايين، وأن أصحابها تجار المخدرات يتم قتلهم وتصفيتهم في الفيلم، وان صادف تاجر المخدرات او تاجر الكوكايين الحظ ولم يتم قتله سوف يتم الحكم عليها بسنين طويلة يقضيها في السن، لانه مثال سيء لباقي الناس، وأرادت الولايات المتحدة الامريكية بذلك ان تسوق انها تمنع تجارة المخدرات بأي شكل من الأشكال، ولكن كان ذلك من وراء هدف سياسي واقتصادي، وفي الحقيقة لم تكن مادة الكوكايين المخدرة تنتشر اطلاقا لا هناك في الولايات المتحدة الأمريكية ولا في الدول العربية ولا في معظم الدول التي تبعتها، فتقريبا تم منع هذه المادة عالميا في أوائل القرن العشرين تقريبا.

والكوكايين هو عبارة عن مادة مخدرة او بالاخص مادة منبهة للجهاز العصبي المركزي، وهي من أشد المواد التي تقوم بعملية تنبيه وتنشيط الجهاز العصبي المركزي وذلك الامر يؤدي الى التعرض الى الإدمان مما في النهاية نصل الى مرحلة العلاج التي يوجد فيها الأعراض الانسحابية للكوكايين التي تعتبر شديدة جدا، وفي نفس الوقت تعطيه تأثير التخدير، والكوكايين يتم استخراجه من نبات يسمى الكوكا، وهو يتم زرعه في بوليفيا وبيرو وهما يقعان في أمريكا اللاتينية، وفي البداية كان يتم استخدام نبات الكوكا من قبل الأهالي هناك من أجل التخلص من الارهاق والتعب و إمدادهم بالطاقة اللازمة والحيوية من أجل متابعة الحياة اليومية، فلم يتم استخدام الكوكايين بصفته الخام، بل كان يتم استخدام النبات نفسه،ة ولم يكن له اي تاثير حينها، لأنه كان بكميات قليلة وضئيلة تكفي فقط وتساعد الإنسان على متابعة حياته، ولم يكن يتم استعمال نبات الكوكا فقط في بيرو وبوليفيا، بل كان يتم استعماله عن طريق شعوب الهنود الحمر قبل ان يتم ابادتها، ولم يكون لها اى تاثير حينها، ورجح العلماء انه كان يتم استعماله منذ اكثر من 5000 سنة تقريبا.

ولكن جاء أحد العلماء الألمان، وادهشته قدرة هذا النبات في تحويل الكسل والارهاق والتعب الى طاقة كبيرة، فـ درس هذا النبات واستطاع ان يخرج مادة الكوكايين بصفتها الخام، وذلك كان تقريبا في سنة 1880، اي قبل القرن العشرين بعشرين عاما فقط، وأصبح اكتشاف ثوري له مكانته العلمية المرموقة، وكان يتم استعماله في عديد من المجالات الطبية مثل جراحات العين والأنف والعمليات الصعبة، لانه يقوم بعملية تضييق الاوعية الدموية ويمنع النزيف، وكان يدخل في جميع الادوية تقريبا والوصفات الطبية التي تعالج كل الأمراض البدنية والنفسية والعقلية، ولكن تم منعه في عام 1905 تقريبا، أي بعد اكتشافه بحوالي 30 سنة فقط، أي ان الكوكايين استمر بشكل قانوني لمدة 30 عاما فقط، وذلك للأضرار الكبيرة الذي أحدثها الكوكايين، ومنها الإدمان على الكوكايين والعلاج من الإدمان يعتبر صعب بسبب التعرض بشكل اكيد لأعراض انسحاب الكوكايين.

ادمان الكوكايين

المواد المخدرة بشكل عام تصنع الإدمان بسبب انها تؤدي الى الشعور بشيء بسيط الا وهو النشوة، فمثلا من أشهر المواد المخدرة هو الحشيش، عندما يتم تعاطي الحشيش فإن المتعاطي حينها يشعر بالنشوة وذلك لان في الحشيش مادة تسمى الـ THC تقوم بعملية التأثير على الجهاز العصبي المركزي، وتساعد في افراز مادة او هرمون يسمى الدوبامين، ونفس التاثير ايضا يعطيه الهيروين والمورفين والأفيون ومشتقاتهم وجميع المواد المخدرة تقريبا .

و الكوكايين نفس المسألة يعتبر من أشد المواد المخدرة الذي يسبب ادمان الذي يتطلب علاجه الى الوصول الى مرحلة الأعراض الانسحابية للكوكايين التي هي من أشد وأصعب مراحل العلاج وسوف نذكرها في النهاية، فكما قلنا هو ياتي من نبات الكوكا الذي يتم تناوله من الناس في أمريكا اللاتينية بشكل طبيعي عن طريق مضغه او وضعه في الشاي دون التعرض الى ادمانه، لأنه كما قلنا ايضا انه يسبب حالة من التنشيط والتنبيه للجهاز العصبي المركزي، فيشعر الإنسان الذي يتعاطى كمية منه بالقوة والحيوية والنشاطة، ولكن مادة الكوكايين الصافية او الخام، تلك هي المشكلة، اذا انها تؤثر على الجهاز العصبي المركزي مع اول جرعة، يشعر المتعاطي بالقوة والحيوية والنشاط بدرجة مضاعفة اكثر بكثير من تاثير نبات الكوكا عندما يتم تناوله، لان الكوكايين يحفز الدماغ على إنتاج هرمون الدوبامين الذي يزيد من شعور النشاط والحيوية والسعادة والنشوة الكبيرة جدا، فيصبح الشعور مضاعف، وهو شعور لذيذ جدا يريد اي شخص ان يتعرض له او يقوم بتجربته مرة أخرى، ثم يتعاطى المدمن الكوكايين مرة اخرى فيشعر بنفس الاحساس، ثم يقوم بتجربته ثانيا وثالثا، فيحدث هنا ان الدماغ لا تكفيه الكمية المعتادة من اجل اطلاق الدوبامين، فيقوم المدمن بزيادة الجرعة او مضاعفتها من اجل الشعور بالنشوة والحيوية والتخدير عن طريق إطلاق الهرمونات التي تسبب ذلك مثل السيروتونين والدوبامين.

طرق تعاطي الكوكايين

الكوكايين عبارة عن بودرة بيضاء وهي المادة الخام من نبات الكوكا، ويتم تعاطي الكوكايين بطريقتين اثنين، أولهما ان يتم استنشاق البوردة البيضاء عن طريق الأنف، وحينها يبدأ مفعول الكوكايين في خلال نصف ساعة فقط او اقل، والطريقة الاخرى هي تحلية بدورة الكوكايين في مياه ثم حقنها في الوريد، وهي الاكثر استخداما بين مدمني الكوكايين لأنه حينها يصل الكوكايين الى المخ ويبدأ تاثيرها في اقل من خمس دقائق.

ومفعول الكوكايين في الوضع الطبيعي يستمر فقط من اربع ساعات الى ست ساعات او اقل، وتدريجيا يبدأ هذا الوقت في التناقص، الى ان يتناولها المدمن بشكل دوري كل ساعة او نصف ساعة تقريبا حتى يشعر بنفس الإحساس، وبالتالي يشعر بالتهاب في الحنجرة والرئتين وتصيبه الأمراض من كل نوع.

الأعراض الانسحابية للكوكايين

المرحلة الاولية للعلاج هي التوقف تماما عن تعاطي الكوكايين، وذلك يضعنا مباشرة في مرحلة الأعراض الانسحابية للكوكايين التي تبدأ بعد مفعول آخر جرعة وتستمر لمدة اسبوعين او اقل على حسب حالة التعاطي، ومن أهم الأعراض الانسحابية للكوكايين الشعور بالاكتئاب الشديد والحزن والنوم والنعاس بشكل كبير، والقلق والارتباك والتشنجات العضلية الكبيرة وآلام العظام، والمغص ومشاكل التنفس التي لا تنتهي.

مرحلة الأعراض الانسحابية للكوكايين تعتبر من أهم مراحل علاج ادمان الكوكايين، ولكن قبل ان يمر المدمن بهذه المرحلة يجب عليه الاستعداد النفسي التام من اجل التهيؤ والاستعداد للدخول في العلاج، وهناك مرحلة هامة اخرى، وهي التوقف تماما عن تعاطي الكوكايين نهائيا، وفي اغلب الاحوال ذلك يحدث تحت اشراف الطبيب او تحت اشراف المصحة الادمانية، ثم تبدأ مرحلة الأعراض الانسحابية للكوكايين الذي تبدأ من آخر جرعة كوكايين وتستمر لمدة عشر ايام الى اسبوعين تقريبا، ومفعول آخر جرعة من الكوكايين يذهب تقريبا تأثيره بعد اربع الى خمس ساعات تقريبا، ومن أهم أعراض انسحاب الكوكايين مايلي:

أعراض انسحاب الكوكايين

  1. الإصابة بفقدان التركيز، والشعور بحالة هياج شديدة جدا وقلق وتور شديدين جدا، وذلك يبدأ فورا بعد انتهاء مفعول آخر جرعة كوكايين، وتبدأ هذه الحالة بالهدوء تلقائيا الى ان تنتهي فترة الأعراض الانسحابية للكوكايين.
  2. الاصابة بالتشنجات العضلية الشديدة لان مخدر الكوكايين من المواد المخدرة القوية، وتبدأ هذه المرحلة تقريبا بعد نصف يوم من آخر جرعة مع حالة الهيجان الشديدة.
  3. الاصابة بوجود آلام في كل منطقة تقريبا في الجسم مثل آلام شديدة في العظام وفي مفاصل الركبتين والايدي والارجل، ويشعر المتعاطي هنا بان عموده الفقري ينخلع من مكانه، ويشعر بآلام الشديدة التي توجد بين الفقرات نفسها، مما يتسبب ذلك في حدوث حالة من الآلام في منطقة الصدر والظهر والزراعين، بسبب التهاب الأعصاب التي يضغط عليها التهاب العمود الفقري الذي يسببه انسحاب المخدر.
  4. الاصابة بحالة من التهاب الاعصاب الطرفية المؤقتة، وذلك بسبب تعود الاعصاب على حالة من التخدير لفترة طويلة، فمن اجل ان تستعيد عافيتها يجب ان تمر بمرحلة معالجة نفسها بنفسها بدون وجود مؤثر خارجي.
  5. الاصابة بالصداع المزمن طوال فترة الانسحاب، ويختلف شدته ويقل بعد بداية الأعراض، فيبدأ في البداية بصداع شديد جدا في الرأس كلها او صداع نصفي او عنقودي على حسب الحالة ثم يقل تدريجيا الى ان يختفي في نهاية فترة الأعراض الانسحابية للكوكايين.
  6. وجود مشاكل في التنفس والجهاز التنفسي بشكل عام، مثل التهاب في الحنجرة ومشاكل في الرئتين ومشاكل في الجيوب الأنفية.
  7. الاصابة بمشاكل في المعدة مثل الاضطرابات الشديدة و المغص واضطرابات الأمعاء، والإصابة بالإسهال والإمساك.

وتختفي هذه الحالة بعد انتهاء فترة الأعراض التي تستمر من 10 ايام الى اسبوعين وقد تستمر اكثر من ذلك على حسب حالة التعاطي ان كانت قوية جدا ام لا، ثم يبدأ بعدها مرحلة معالجة الجسم من الأمراض التي غزت الجسم بسبب الإدمان.

 تابع أيضا: علاج ادمان الكوكايين

أضف تعليق

أحدث أقدم