مدة بقاء الحشيش في الدم والبول
مدة بقاء الحشيش في الدم والبول

مدة بقاء الحشيش في الدم والبول

تختلف مدة بقاء الحشيش في الدم والبول من شخص الى شخص، وذلك بسبب طريقة التعاطي، ولكن بصفة عامة تعتبر مدة بقاء الحشيش في الدم والبول هي الأطول بين اقرانها بالنسبة للمخدرات الأخرى، فهناك مخدرات تبقى في الدم لمدة 1 ساعة فقط، وهناك مخدرات تبقى لأكثر من أسبوع.

إذا كنت تبحث عن مدة بقاء الحشيش في الدم والبول، فننا في هذا المقال سوف نسلط الضوء ازلا على مخدر الحشيش الذي يكثر استخدامه في العصر الحديث بطريقة كبيرة، وسوف نكر هل هناك اضرار من الحشيش باستخدامه بكمية كبيرة او حتى قليلة، وسوف نشرح النقاط الهامة حول مدة بقاء الحشيش في الدم والبول، فهي تختلف حسب طريقة تعاطي مخدر الحشيش والكمية، وحالة الإدمان عليه.

الحشيش

يعتبر مخدر الحشيش من اكثر المخدرات التي تنتشر في العالم بصورة كبيرة جدا، وذلك لأسباب كثيرة جدا، منها الاعتقاد السائد ان الحشيش لا يسبب ادمانا قونيا مثل المخدرات الاخرى مثل الهيروين والكوكايين والأفيون، ومثل المخدرات الاصطناعية الاخرى مثل الاستروكس والشبو، وغيرهم، والسبب الثاني ان الحشيش يعتبر الأرخص بين كل أنواع المخدرات الأخرى، وهناك سبب آخر لانتشار الحشيش عالميا بهذا الشكل، فبحسب رأي المتعاطين للحشيش والذين تعودوا عليه، وفي نفس الوقت يتعاطوا مخدرات اخرى، يقولون ان تاثير الحشيش لس مثل المخدرات الاخرى، فهو يعطي نشوة وحيوية وتفكير عميق، ولكنه في نفس الوقت ليس ادمانيا، وتاثيره يختلف عن باقى المخدرات الأخرى التي تجعلك تفقد عقلك.

وهذا الكلام ليس صحيح علميا نهائيا، لان الحشيش من تأثيراته الهامة انه يقوم بالتأثير على الجهاز العصبي المركزي مباشرة، ويؤثر على العقل والمخ بدرجة كبيرة جدا وذلك بسبب ان مدة بقاء الحشيش في الدم والبول تكون أطول من المخدرات العادية، فالحشيش هو عبارة عن مخدر يتم استخلاصه من نبات القنب الهندي، وكان يتم استخدامه منذ آلاف السنين تقريبا، ويقال ان نبات القنب الهندي، من اشد واقوى النباتات حول العالم لانها نبتة موجودة تقريبا منذ ملايين السنين، ويتم استخدام نبات القنب الهندي من اجل تخدير الحيوانات مثل الاحصنة.

وكان الناس يتعاطون الحشيش بطريقة عادية جدا ولم يكن يسبب ادمانا كبيرا، ولكن في الحقيقة كان يسبب اعراض اخرى مثل التعب والسكر والمشاكل الجسدية الكثيرة جدا، وكانت هناك فترة تم استخدام مخدر الحشيش من قبل الشعب المصري في فترة الاحتلال الانجليزي، ولاحظ الخديوي ان إنتاج المصريين بدأ يقل كثيرا شيئا فشيئا، فكلف أحد العلماء والأطباء بالبحث عن السبب الرئيسي في ذلك، فوجد ان السبب الرئيسي هو تعاطي الحشيش.

تأثير الحشيش على الجهاز العصبي

الحشيش يقوم بالتأثير على منطقة الجهاز العصبي المركزي وهو ما يعطي احساس بالتخدير وبالأخص في الأعصاب الطرفية في الأيدي والأرجل والعين والانف والشفتين، ويؤثر على منطقة اخرى هامة جدا، حيث يوجد في الحشيش مادة تسمى الـ           THC، وهي تؤثر على منطقة هامة في الدماغ تسمى الهيمو كمبس، وهي منطقة مسؤولة عن عمليات الإدراك والتذكر والثبات الانفعالي، فهي بمثابة إنذار للجسم والعقل إذا اقترب من الإنسان خطرا ما، مثل إذا شاه الإنسان أسد يمشي في الشارع مثلا، فإن الإنسان الطبيعي في هذه الحالة يقوم بالجري او الاختباء منعا من هجوم الاسد عليه، ومنطقة الهيمو كمبس هي التي تحذر الإنسان وتعمل بسرعة شديدة جدا، ولكن مادة الـ THC، تقوم بتقليل وتخفيض هذه القدرة، فيصبح الإنسان في حالة لا مبالاة شديدة، وحينها يمكن مثلا تعريض يده او جزء من جسده الى النار ولن يعرف إلا إذا شعر بألم كثير، وسوف  اشرحها ببساطة.

عندما نضع ايدينا او نتعرض الى النار حتى لو كانت بسيطة، فننا نفعل رد فعل تلقائي ونسحب أيدينا من النار بسرعة شديدة جدا، وهذا بسبب منطقة الهيمو كمبس، ولكن مع حالة ادمان الحشيش وقلة كفاءة وقدرة منطقة الهيمو كمبس يحدث ان رد الفعل التلقائي اصبح ضعيف، ونجد هنا ان الإنسان لا يسحب يده بسرعة إلا إذا شعر بألم شديد، ونحن نسحب ايدينا في أقل من الثانية، اما هوا فيستمر لحوالي من 3 الى خمس ثواني تقريبا، وهذا يدل على مدى التراجع في قدرة وكفائة هذه المنطقة.
ولكن حتى ذلك كان في الحشيش الطبيعيين ولكن الحشيش الذي يتم تصنيعه حاليا في القرن الحادي والعشرين أصبح مثل المخدرات الاصطناعية، فيقوم صانعوا الحشيش بوضع المواد المخدرة قوية عليه لكي يعطي تاثيرا قويا، مثل وضع البنج الطبي عليه بكميات كبيرة وطحن بعض الأدوية مثل التسروكس والترامادول عليه، فـ يسبب خطرا أكبر بكثير من تأثير الحشيش عليه، ويجعل  مدة بقاء الحشيش في الدم والبول أطول من الوضع العادي.

مدة بقاء الحشيش في الدم والبول

كما قلنا ي المقدمة في البداية ان مدة بقاء الحشيش في الدم والبول تختلف من شخص الى شخصا اخر، وذلك بسبب طريقة التعاطي، ولكن عند التحدث بشكل علمي عن مدة بقاء الحشيش في الدم والبول، فيجب ان نتحدث عن مدة بقاء الحشيش في الدم بمفردها، ثم نذكر مدة بقاء الحشيش في البول بمفردها، وسوف اذكر كل على حدة في الفقرات السابقة، ولكن اولا سوف اذكر طرق تعاطي الحشيش .

طرق تعاطي الحشيش

هناك طرق كثيرا من أجل تعاطي الحشيش، فقد تفنن المتعاطين، وذلك من أجل وصول الحشيش بسرعة الى المخ لكي يعطي التأثير المثالي، وهي كما يلي:

التدخين: وتعتبر طريقة تدخين الحشيش هي من اكثر الطرق انتشارا من أجل تعاطي الحشيش، حيث يتم وضع الحشيش بطريقة معينة  مع بعضا من التبغ، وهي تعتبر الأكثر انتشارا لانها اسهل واسرع، وميزة هذه الطريقة أنها لا تسبب إدمانا سريعا على الحشيش، لأنه عن طريق حرق الحشيش بهذه الصورة لا يتم خروج كميات كبيرة من المادة الفعالة في الحشيش ويتم حرق الباقي.
الاستنشاق: وهي عبارة عن عملية حرق الحشيش ولكن بطريقة مختلفة تماما، حيث يتم حرق الحشيش في كوب او شيء مغلق، بحيث يتم حرقه بمفرده بدون استخدام التبغ او وسيلة مساعدة، ويتم استنشاق الدخان الخارج منه.
الحقن: حيث يتم تحلية الحشيش وتحويله الى سائل بشكل معين ثم وضعه في حقن ثم يتم به حقن المتعاطي، ويتم استخدام هذه الطريقة من اجل وصول ومن أجل تأثير الحشيش بسرعة على المخ.
التحلية: وهذه الطريقة عبارة عن انه يتم وضع الحشيش في حلويات، ويكون تأثيرها اكثر بكثير من اي طرق تعاطي اخرى.

مدة بقاء الحشيش في الدم

كما قلنا تختلف مدة بقاء الحشيش في الدم والبول عن طريق طريقة التعاطي، وهي كما يلي:
  • مدة بقاء الحشيش في الدم تكون من اسبوع الى اسبوعين، إذا تم تعاطيه عن طريق التدخين.
  • مدة بقاء الحشيش في الدم تكون من خمسة أيام الى عشرة، إذا تم تعاطيه عن طريق الاستنشاق.
  • مدة بقاء الحشيش في الدم تكون من اربعة ايام الى اسبوع، إذا تم تعاطيه عن طريق الحقن.
  • مدة بقاء الحشيش في الدم تكون من اربعة ايام الى اسبوع، إذا تم تعاطيه عن طريق التحلية، وللعلم هذه الطريقة الاخرى تسبب الوفاة.

مدة بقاء الحشيش في البول

نفس المسألة تنطبق على مدة بقاء الحشيش في البول، فهي تختلف عن طريق اختلاق طرق التعاطي، ولكنها تعتبر اكبر من مدة بقاء الحشيش في الدم، وهي كما يلي:
  • مدة بقاء الحشيش في البول تكون من اسبوعين الى شهر، إذا تم تعاطيه عن طريق التدخين.
  • مدة بقاء الحشيش في البول تكون من عشرة ايام الى عشرين يوم إذا تم تعاطيه عن طريق الاستنشاق.
  • مدة بقاء الحشيش في البول تكون من عشرة أيام الى ثلاثة أسابيع إذا تم تعاطيه عن طريق الحقن.
  • مدة بقاء الحشيش في البول تكون من اسبوع الى اسبوعين  إذا تم تعاطيه عن طريق التحلية.

تابع أيضاً:

أضف تعليق

أحدث أقدم