أعراض انسحاب المورفين
أعراض انسحاب المورفين

الأعراض الانسحابية للمورفين

كم مرة سمعت كلمة المورفين، اعتقد انك استمعت الى هذه الكلمة من التلفاز بالاخص، او الجرائد او القصص والروايات البوليسية، وبالطبع انت تعلم انه يتم وصفه كمسكن قوي للالام في الحروب ، وانت تعرف ذلك ايضا من التلفاز، ولك هل تعرف ما هو المورفين، وهل تعرف ان المورفين يسبب ادمان، وأن الأعراض الانسحابية للمورفين شديدة مثل الهيروين تقريبا.

ذا كنت تبحث عن علاج الادمان من المورفين، وتبحث عن كيفية تخطي مرحلة الانسحاب، والأعراض الانسحابية للمورفين، فإننا في هذا المقال سوف نسلط الضوء على واحد من أهم الاكتشافات العلمية في القرون الاخيرة ، الا وهو المورفين وسوف نحاول ان نذكر نبذة عن تاريخه واستخداماته الطبية، وذلك قبل ان يتم استخدامه بطريقة خاطئة ويتم استخدامه كعقار ادماني، وسوف نذكر طريقة العلاج البسيطة، وبالطبع منها أعراض انسحاب المورفين التي يمر بها مدمن المورفين.

المورفين

المورفين واحد من أهم المواد المسكنة تقريبا في القرون الاخيرة وخاصة في القرن التاسع عشر، والمورفين يتم تسويقه في عديد من الدول تحت أسماء تجارية اخرى، وليس باسم المورفين، وهو يعتبر من أهم المواد المسكنة على الطلاق، فهو يتم إدراجه تحت فئة الأفيونات، والمورفين طريقة عمله تكون بشكل مباشر على منطقة الجهاز العصبي المركزي، وذلك من أجل تقليل الاحساس بالالم الشديد جدا، وهو في الأساس يتم استخدامه لعلاج كلا من الالم الشديد والالم الحاد، ويستمر مفعوله تقريبا مابين 3 الى سبع ساعات على حسب الجرعة، وعلى حسب طريقة التعاطي، فمثلا إذا كان يتم تعاطيه عن طريق الفم فسوف يبدأ مفعولة المورفين في اقل من ساعة تقريبا، وإذا كان يتم تعاطيه عن طريق الوريد و الدم فسوف يتم مفعوله في اقل من 20 دقيقة تقريبا، ولان المورفين يبدأ عمله بطريقة مباشرة على الجهاز العصبي المركزي، فإنه يخلق شعورا بالاسترخاء والسعادة ما يؤدي الى عملية ادمانه، وسوف نشرح ذلك في الفقرات القادمة.

تاريخ المورفين

المورفين يتم استخلاصه من نبات الخشخاش المنوم، ولقد تم عملية استخلاص المورفين في أول مرة وذلك في سنة 1805 تقريبا، على يد عالم ألماني في مجال الصيدلة يسمى فريدريك سيرتونر، وفي البداية كان يتم استخدامه وتعاطيه عن طريق الفم، أما بعد ذلك فكان يتم استخدام المورفين بشكل أساسي في المستشفيات والحروب خاصة، بعد اختراع حقنة يتم اخذها تحت الجلد، وهذه الحقنة بها المورفين، ويكون مفعوله سريع جدا.

واذا كنت تعتقد ان المورفين حاليا لم يعد لديه استخدام او لم يعد يصنع، فأنت مخطئ، ففي بداية عام 2013 تقريبا كان قد تم تصنيع اكثر من نصف مليون كيلوجرام من مادة المورفين، المورفين في أغلب الأحوال لم يعد يتم استخدامه بصيغته الخام او صيغته المعروفة، بل يتم تصنيع بعض العقاقير والمواد المسكنة الأخرى، مثل الهيدرومورفين والاكسيكودون، والميثادون، ولعل أشهر المواد التي يتم تصنيعها من المورفين هو الهيروين.

والمورفين لا يتم استخدامه بشكل عام في الصيدليات ولا المستشفيات، ولا حتى مشتقاته ولا حتى الادوية التي يتم اشتقاقها من المورفين، ولكن يتم استخدامها تحت رقابة مشددة، وبـ جداول مختومة، وتم ادراج المورفين ضمن الادوية المخدرة في الولايات المتحدة الأمريكية تحت قائمة A، وفي كندا ايضا تم إدراجه تحت قائمة المواد المخدرة A، أي أنه من يتم ضبطه بالتجارة في المورفين دون تصريح من الحكومة بالتجارة فيه، فإنه سوف يخضع للمحاكمة ويوضع تحت قوانين التجارة بالمواد المخدرة، وتختلف عقوبتها بين دولة واخرى، وذلك لانه يسبب عملية ادمان خطيرة، وتعتبر الأعراض الانسحابية للمورفين اعراض شديدة وقوية جدا على المدمن، اذ لا يستطيع ان يتعداها و يتخطاها بمفرده إلا من خلال مصحة ادمانية او تحت اشراف الطبيب تحت رقابة مشددة خوفا من تأثير أعراض انسحاب المورفين على عقله، وخوفا على حياته.

استخدامات المورفين الطبية

قبل ان يتم استخدام المورفين في أغراض غير صحية مثل الادمان فإنه في الأصل تم استخلاصه من الخشخاش المنوم من اجل ان يتم استخدامه استخدامات طبية مفيدة، وهناك بعض الفوائد الطبية للمورفين ومنها ما يلي:
  1. يتم استخدام المورفين في علاج وتسكين الالم الشديد وحالات الألم الحد، واشهر استخدام للمورفين في العمليات الجراحية وفي الحروب، ويتم تعاطيه في الحروب على هيئة حقنة صغيرة تقريبا وبكميات و بجرعات أكبر من التي يتم تناولها في المستشفيات، لأن آلام الحروب تنتج عن اصابات شديدة، فمثلا اذا تم اصابة قد شخص بطلقة من بندقية او يوجد جرح كبير جدا، وهذا الشخص او الجندي يصرخ من الالم، فلن تكفي هنا المسكنات العادية في تسكين الالم حتى تاتي المساعدة الطبية، فيأتي هنا دور المورفين الذي يعتبر حلا سحريا في هذا الوقت، وللعلم يعتبر كثيرا من الجنود الذين تعاطوا المورفين أثناء الحروب مدمنين بشدة على المورفين، وعندما يتم علاجهم يمرون بمرحلة الأعراض الانسحابية للمورفين الصعبة.
  2. يتم استخدام المورفين ايضا في تسكين الألم الشديد الذي ينتج عن حالة انسداد عضلة القلب.
  3. يتم استخدام المورفين في حالات الولادة القيصرية او حالات الولادة الطبيعية من اجل تخفيف وتسكين ألم الطلق.
  4. يمكن ان يتم استخدام المورفين او مشتقاته في علاج حالات المرض النفسي مثل الاكتئاب الشديد حتى يعطيه الحيوية والقدرة اللازمة على مواجهة الاكتئاب.

اضرار المورفين

المورفين هو مادة صناعية تم استخلاصه من مادة طبيعية وهو الخشخاش المنوم، ومادام هو مادة صناعية فانه يعتبر من المواد الغريبة التي تدخل على الجسم، وتعاطي كميات كبيرة منه ( الجرعة العادية هي كميات كبيرة من المواد الغريبة الغير طبيعية التي تدخل الجسم ولم يتعود عليها ) يضر الجسم بشكل كبير، ومن تلك الآثار الجانبية للمورفين ما يلي:
  1. وجود تقلصات غير طبيعية في عضلات البطن مع وجود تقلصات في المعدة نفسها والشعور بالمغص مع الشعور بالغثيان و الإصابة بالقيء والإمساك
  2. الاصابة بجفاف الفم مع الاصابة بحالات بسيطة من الهلوسة وبعض من الهذيان الذي يكون لفترة قصيرة جدا.
  3. الاصابة بمشاكل نفسية متعددة.
  4. الاصابة بوجود مشاكل في الجلد مثل تهيج الجلد والحساسية.

ادمان المورفين

اصعب شيء في علاج ادمان المورفين هو مرحلة الأعراض الانسحابية للمورفين، ولكن قبل ان اذكر مرحلة العلاج، يجب ان نفهم كيفية حدوث الادمان.

كما ذكرت في اول فقرة ان المورفين يعمل بشكل مباشر على منطقة الجهاز العصبي المركزي، والمورفين اساسا دواء مسكن مخدر، فعندما يتم العمل على الجهاز العصبي المركزي، يحدث عامل التخدير، فيشعر المريض بحالة من التخدير الكاملة في كل منطقة في جسمه تقريبا، وخاصة في الأعصاب الطرفية بما انها تندرج تحت الجهاز العصبي المركزي، ولا يقف التأثير الى هنا، فمع هذا التخدير، يخرج لنا هرمون الدوبامين وهو الهرمون الذي يتحكم في عامل السعادة والحيوية والنشاط، فشخص الذي يجرب هذا الشعور في اغلب الاحوال سوف يعود الى تجربة المورفين مرة اخرى.

ومع الوقت مع تعاطي المورفين، سوف يقل إنتاج الجسم من الدوبامين، وذلك ينتج عنه زيادة في تعاطي جرعة المورفين من أجل تعويض المفقود من الجسم، حتى يحدث حالة الإدمان عليه بشكل يومي.

الأعراض الانسحابية للمورفين

من اجل علاج ادمان المورفين، من الصعوبة الشديدة ان يتم العلاج منه بدون اللجوء الى طبيب او الى مصحة نفسية وذلك لأن أعراض انسحاب المورفين  تعتبر اعراض شديدة جدا، لا يستطيع المريض ان تخطاها بمفرده، وهي تبدأ من آخر جرعة حتى اسبوع او عشرة ايام تقريبا، ومن الأعراض الانسحابية للمورفين ما يلي:

أعراض انسحاب المورفين

  1. الإصابة بتشنجات عضلية كبيرة وشديدة جدا
  2. الاصابة بآلام في العظام واحساس ان العظام تنخلع منه.
  3. الإصابة بوجود آلام في العمود الفقري
  4. الاصابة بمغص ومشاكل في المعدة والشعور بالغثيان والقيء والاصابة بحالات امسك وحالات اسهال
  5. وجود مشاكل وصعوبة في التنفس
  6. تغير لون الجلد والإصابة باحمرار في العين
  7. الاصابة بالارق والكوابيس وقلة النوم بشكل كبير جدا
  8. الإصابة بصداع شديد يختفي في اليومين الأخيرين من فترة الأعراض الانسحابية للمورفين.

 تابع أيضا: علاج ادمان المورفين

أضف تعليق

أحدث أقدم