أعراض انسحاب الفودو
أعراض انسحاب الفودو

الأعراض الانسحابية للفودو

المخدرات هي السلاح الأشد فتكا في العصر الحديث، ولن تصبح من أشد الأسلحة فتكا إلا إذا توافر فيها عامل التنوع في الشكل والمادة والتاثير، فمثلا في القرن الواحد والعشرين ظهر نوع من المخدرات الجديدة تسمى الفودو، وبالمناسبة تعتبر الأعراض الانسحابية للفودو أشبه بالأعراض الانسحابية للمخدرات الشديدة مثل الهيروين.

اذا كنت تبحث عن الأعراض الانسحابية للفودو، فإننا في هذا المقال سوف نذكر ملخصا بسيطا عن مخدر من اكثر المخدرات انتشارا في السنين الاخيرة الا وهو مخدر الفودو، وسوف نشرح بيته وتركيباته الكيميائية، وكيف يسبب الإدمان، وسوف نذكر مرحلة العلاج التي من ضمنها بالطبع أعراض انسحاب الفودو، وعلى سبيل المثال التشنجات العضلية والآلام الشديدة التي تصيب المتعاطي والتهيج والاكتئاب.

مخدر الفودو

هناك نوعين من أنواع المواد المخدرة، والمقصود بها هي المواد التي تعطي تأثيرا على الجسم بالتخدير العام او تخدير شبه كلي على منطقة معينة في الجسم، والمخدرات لم تكن معروفة منذ القدم، ولكنها كان يتم استعمالها بطريقة طبيعية بدون الخوض فيها ولا استعمالها استعمال آخر، وبالطبع أقصد المخدرات الطبيعية التي كانت موجود منذ قديم الأزل.

وذلك يأتي بنا الى أنواع المخدرات، فهناك نوع طبيعي وهو الذي يكون في الطبيعة بشكل عام، وهو لم يتم انشائه او خلقه بقصد التخدير، ولكنه بقصد موازنة الطبيعة، وتم اكتشاف ان هناك نوع من النباتات المعينة تعطي تأثير او تخديرا على جسد الانسان ومنها بالطبع اشهر انواع المخدرات وهو الحشيش او الماريجوانا الطبيعية وهو العشب الطبيعي في صورته الخام بدون تصنيع، والحشيش يتم تصنيعه بشكل معمل واستخراجه من نبات القنب الهندي، وهناك نوعا آخر من المخدرات الطبيعية ايضا ولكن يتم استخراجه بشكل معملي وهو مجموعة المورفينات والايفونات، وهي الهيروين والمورفين والكوكايين وغيرها من المواد المخدرة التي يتم ساترخاجاها بشكل معملي من الطبيعة.
وهناك نوع آخر من المخدرات وهو يسمى المخدرات الاصطناعية او الصناعية، وهي مواد مخدرة لا يتم استخراجها من المواد الطبيعية ، و يتم تصنيعها في المعمل فقط بطريقة كيميائية، ويتم بيعها على اساس انها تعطي نفس تأثير الحشيش والمواد المخدرة الأخرى العالية مثل الهيروين والأفيون ومشتقاتهم.

والفودو هو واحد من أنواع المخدرات الصناعية الكثيرة التي يتم تصنيعها وبيعها على كل شكل ونوع،  وانتشرت بشكل كبير جدا وخاصة في المنطقة العربية وشمال أفريقيا وشرق آسيا وأمريكا اللاتينية وبعض من الدول الأوروبية والمناطق التي لا يوجد عليها رقابة.

والفودو هو عبارة عن عشبة عطرية عادية ولكن يتم رشها بالمواد المخدرة الاصطناعية التي تعطي نفس التأثير الذي يعطيه مخدر الحشيش، وهناك وأسماء متعددة لمخدر الفودو منها الجوكر مثلان وفي البداية لم يتم تصنيع هذه المخدرات من أجل التجارة والتربح منها بشكل غير قانوني ولكن تم تصنيعها من أجل استعمالها واستخدامها في الأبحاث العلمية المختلفة، وهذه المواد المخدرة تسمى الكانابينويدات لأنها تتشابه كثيرا مع المواد الكيميائية الموجودة في نبات الحشيش او الماريجوانا او القنب الهندي، لذلك قد أطلق البعض على هذه المواد المخدر او الاعشاب اسم الماريجوانا الاصطناعية، وفي أغلب الحالات يتم تسويقها وبيعها على أنها بدائل اكثر أمانا من الحشيش والماريجوانا ، وكل ذلك يؤدي في النهاية الى ادمان الفودو، وبالتالي يمر بكل مراحل ادمان المخدرة المعروفة، وبالتالي يحتاج المتعاطي الى العلاج من ادمان هذه المواد المخدرة وأهم مرحلة في العلاج هو مرحلة أعراض انسحاب الفودو التي تعتبر من اصعب المراحل العلاجية الى أي مدمن فودو بسبب الأعراض والآثار التي يختبرها نتيجة التعرض الى انسحاب مادة الفودو من الجسم لذلك يجب علاج الادمان من الفودو.

ادمان الفودو

في الشكل الطبيعي لعملية ادمان المواد المخدرة، فإنه في الاساس تتحكم المخدرات على عقل وجسد المتعاطي بشكل كامل، والبداية تكون من الدماغ، فمثلا الهيروين يتحكم في المتعاطي باعطائه مزيدا من النشوة والسعادة، ويبدأ تدريجيا في زيادة الجرعات، ومن ثم تتغير التركيبة الكيميائية في الدماغ ولا يقوم بإفراز المواد المهمة لأنه هناك بديلا آخر عنها وهو المواد التي يعطيها الهيروين، وهذا نفس المنطق بالنسبة لأي مخدر.

و مخدر الفودو او المخدرات الاصطناعية بشكل عام، تلعب وتقوم بنفس التأثير التي يقوم به مخدر الحشيش، مخدر الحشيش في الأساس يقوم بعملية استهداف منطقة و مستقبلات معينة في المخ عن طريق ان الحشيش يفرز مادة تسمى الـ THC، وهي المادة التي تسبب إدمانا على الحشيش لانها هي التي تعطي التأثير العام بالتخدير والنشوة وما الى اخره، والمواد المخدرة الاصطناعية مثل الفودو، تلعب على هذه النقطة، فهي تمد المتعاطي نفس المادة، ولكن بكمية أكبر بكثير، وفي حين ان تعاطي كمية كبيرة من الحشيش لفترة طويلة قد يسبب في مشاكل كثيرة في الدماغ مثل فقدان الذاكرة او الهلوسة والجنون او بما يسمى بالمصطلح العامي ( دماغه ساحت ) فإن مخدر الفودو في المرة الواحدة تستهلك نفس الكمية من عشرة مرات استهلاك الحشيش تقريبا، ولذلك فأن تأثيره على الدماغ يكون اقوى، والضرر يكون اقوى بكثير، وهذا فقط ما اكتشفه العلماء، وذلك لان المخدرات الاصطناعية يمكن التحكم فيها والتلاعب فيها من صيغة الى اخرى ومن تركيب الى آخر حسب كل تاجر وكل منطقة مصنعة، فلا يتم معرفة التأثير الحقيقي ولا الضرر الحقيقي لمخدر الفودو.

وعملية ادمان الفودو تتم من خلال تعاطي اول جرعة من عشبة الفودو المخدرة، ومن الممكن ان تأتي في اشكال اخرى مثل سائل السجائر الالكترونية، او البخور او المواد المعطرة او حتى طلاء الأظافر، ولها اشكال كثيرة جدا يمكن ان تكون في متناول الجميع، وعندما يتم تعاطي الفودو، تقوم المواجد الموجودة فيه بعملية تخدير الجهاز العصبي المركزي، مما يعطي شعورا بالتخدير لمعظم أنحاء الجسم وخاصة الاعصاب الطرفية التي يشعر بها المتعاطي بشكل كبير، وفي نفس الوقت، يقوم الدماغ بعملية فرز هرمون الدوبامين المسبب لحالات الادمان لكل أنواع المخدرات، وهو المسؤول عن امداد الجسم بالسعادة والنشوة والحيوية، والأعراض الانسحابية للفودو تاتي في اول مراحل العلاج وذلك بعد الإدمان الذي يحصل على الفودو بعد تعاطي جرعة ثم جرعة ثم جرعة، ثم زيادة هذه الجرعة لكي يعطي نفس التأثير السابق او اعلى، الى ان يتحكم مخدر الفودو فيه بشكل دورى.

الأعراض الانسحابية للفودو

والفودو يمكن علاجه مثل اى نوع ادمان آخر، ولكن يشترط ان يتم علاجه في مصحات ادمانية، يكون فيها أطباء متخصصين لهذه الانواع من الإدمان، ويعرفون تأثيرها جيدا، ويعرفون كيفية التعامل مع المريض بشكل جيد، واول طرق العلاج من ادمان الفودو هو الإقلاع التام عن الفودو، وتبدأ مرحلة الأعراض الانسحابية للفودو من آخر جرعة يتعاطاها المدمن وتستمر تقريبا من عشرة ايام الى اسبوعين على الاكثر، ومن أهم الأعراض الانسحابية للفودو ما يلي:

أعراض انسحاب الفودو

  1. من أهم الأعراض الانسحابية للفودو هو الإصابة بالصداع المزمن وقد يختلف الصداع مابين صداع نصفي مزمن طوال فترة الانسحاب او صداع على الرأس بأكملها، على حسب حالة المريض.
  2. من الأعراض الانسحابية للفودو الاخرى هو الاصابة بالتشنجات العضلية الشديدة وخاصة في اول ثلاثة ايام.
  3. الإصابة بالآلام الشديدة في العظام والشعور بان العمود الفقري ينخلع من مكانه.
  4. أيضا من الأعراض الانسحابية للفودو هو احتقان الزور واحتقان الأنف وصعوبة التنفس ومشاكل في الجهاز التنفسي بشكل عام، وتنتهي بمجرد انتهاء فترة الانسحاب
  5. اتساع حدقة العين واحمرار العين بشكل ملحوظ
  6. الاصابة بحساسية في الجلد، فينتج عنها تهيج  في الجلد واحمرار وحكة بصفة شكل مستمرة.
  7. فقدان ذاكرة مؤقت مع عدم النوم والقلق المستمر.
  8. الإصابة بمشاكل في المعدة مثل الشعور بمغص مع وجود اضطرابات في الأمعاء.
  9. من أهم الأعراض الانسحابية للفودو ايضا هو الاصابة بالاكتئاب الشديد ولذلك يجب مراقبة المريض ومنع وصوله لاي اداة او أي طريقة يؤذي بها نفسه.

تابع أيضا: علاج ادمان الفودو

أضف تعليق

أحدث أقدم